نبذه عن الفارس /حزام بن حزام العجالين رحمه الله


ابنـــه الشيخ عبد العزيز بن حزام العجالين

 

نبذه عن الشيخ الفارس /حزام بن خزام العجالين  رحمه الله

 احد شيوخ الدواسر

احد الرواد  الذين دخلوا الرياض

 

هوالشيخ  الفارس حزام بن خزام بن تميم ( صمعان ) بن سعد العجالين الفرجان الدواسر. والشيخ حزام العجالين احد الزعماء الدواسر والذي اشتهر بالصفات العربية الأصلية والكرم والشجاعة هو من الفرسان الميامين وقائد قبلي مجيد وصاحب حنكة ورأي سديد وتفكير صائب وإدراك عميق يعرف زمن الإقدام تبين بما حمد عليه من أعمال ومكاسب لقبيلته ووطنه . 

نشأته : ـ    ولد هذا العلم بأرض قومه الأفلاج سنة 1275 هـ وبها ترعرع وعاش  على ما كانت عليه أسرته الشهيرة ( العجالين ) من كرم وإباء اشتهر حزام بالكرم والحفاوة حتى انه لقب ( بهيف المواحيل ) لما اشتهر به من كرم بالغ يفوق الوصف . كما قال الشاعر ناصر بن شنار الخضران في مدح حزام

يا راكباً فــوق ســـت كلهـا حيـــل

                                        تشدى لجـــول القطا والعـــد خالي

إلى أن قال

يأرب سلم لنا ( هيف المواحيـل )

                                          يا جلعلنا ما نجــي والقصــر خالـي

 

وقد اشتهر حزام بكرم غزير فبالرغم من قلة الموارد آنذاك إلا انه كان لا يرد أحداً  لدرجة انه لا يعرض احد لحرج السؤال . وقال عنه المؤرخ عبد الله بن عبد العزيز بن عبد الله المفلح الذي ألف كتاب تاريخ الأفلاج حينما سأله الصحفي محمد الوعيل عن هذا السؤال : حزام العجالين اسم فرض نفسه على تاريخ الأفلاج الحديث ماذا يمكن أن تقول عن هذا الرجل وأعماله ..

فقال الشيخ عبد الله الجذالين ( حزام العجالين من خير الرجال شجاعة وكرماً ، وقل أن يمر يوم يخلو فيه بيته من الضيوف ، وكان رحمه الله يرسل خادمه إلى السوق التجاري ليعرف أن كان هناك احد من الضيوف حتى يدعوه لمنزله ورغم قلة المؤن وتدني المعيشة في ذلك الوقت فقد  أوصى رجاله بهذه الوصية سواء كان موجوداً  أو غير موجود في قصره وكان قصر حزام عامراً بالضيوف دائماً ولما كبر الأمير حزام ذهب بصره وكان لشدة كرمه يقول لخدمه أكثروا من الطعام

قال الشاعر : أبو سواحة الهواملة

عنــد الضحي شــــرفتنا فـي ناـيف

                                في راس رجم من علاوي شروفها

إلى أن قال

تنصى حزام مشبع الضيف بالقسى

                                  له كرمـة ما تنعــرف لـي وصوفها

راعـــي صحنن لا غــابت الشمس

                                 ما تنعرف لـي حيلهــا من خـروفها

 

وأيضا قال الشاعر : محمد بن ناصر المقابلة

هجننا اللي للمعادي يا صلني

                                        لو بحد السيف ولا بالردايف

ولا لفن قدهـن حفايا يصقني

                                      عند ابن خــزام عيد للنكايف

دلــــة يعبـــا لها هيــل وبني

                                     قلـط الترحيب ولادل نظايف

وأيضا قال في قصيدة أخرى :

الهجن قدهــــي تكابا من مواطيها

                               تهضع بالأرقاب لا تلت بالأرساني

عقب الصلف والقوايل مع معاديها

                             تلفـــي حـــزام عشانا قرح الضاني

وقد قال عنه المؤرخ عبد الله بن عبد العزيز الجذالين في كتابه تاريخ الافلاج وحضارتها ص145 . أن حزام بن حزام العجالين رجل حكيم وقائد مدبر كان ذا رأي سديد وتفكير صائب يعرف زمن الإقدام وقد شارك مع الملك عبد العزيز آل سعود في فتح الرياض سنة 1319 هـ وكان كريماً مساعداً للآخرين تولى أمارة القبائل في مدينة ليلى سنة 1337 هـ إلى أن توفى سنة 1365 هـ . وقد ذكر المؤرخ عبدالله بن خميس مادحاً حزام حينما انتهى من تاريخ الافلاج قائلاً ( وأنجبت الافلاج علماء ورجالاً أكفاء أسهموا في بناء كيان هذا الوطن وجمع كلمته ومنهم ،، حزام العجالين ،، من الأربعين الذين رافقوا الملك عبد العزيز في فتح الرياض ) .

 وذكــر أيضاً المؤرخ عبد الله بن خميس ( حزام العجالين وأبنائه عبد العزيز بن حزام ، ومشعان بن خزام بن حزام ) . حينما تكلم عن الأسر الشهيرة التي تسكن اليمامة قائلاً ( ومن الأسر التي تسكن اليمامة العجالين وهم أسرة من خيرة الأسر من قبيلة الدواسر من أهل الافلاج وممن صحبوا الملك عبد العزيز منذ انطلاقته فمنهم حزام بن خزام العجالين ومنهم ثلاب بن حمد العجالين ومنهم عبدالله بن شنار الدوسري ومنهم عبدالعزيز بن حزام العجالين ومنهم مشعان بن خزام بن حزام وهو أمير لواء بالحرس الوطني وبالجملة فهذه الأسر من عددنا منهم ومن لم نعد أسرة كريمة مجاهدة عاملة ذات شجاعة ومروءة ومكارم أخلاق ). قال الشاعر محمد بن سند الخضران في مدح حزام :

راكب اللي فوقها الكور دنا

                                رسم غاربها ييفــج البديـــد

يم ابو خـــزام زين المجنــا

                                  شيخنا يفعـــل على ما يريـد

كما  اشتهر رحمه الله بقيادة العديد من الغزوات التي لا يمكن حصرها ومن أهم الغزوات التي شارك فيها ( مرافقته الملك عبد العزيز طيب الله ثراه ) في فتح واسترداد الرياض وكان من الرجال الذين اقتحموا قصر ،، المصمك ،، فجر الخامس من شهر شوال سنة 1319 هـ .

وقد قال حزام عن الملك عبد العزيز طيب الله ثراه:

أن الملك عبدالعزيز يقوم في كل ليل يصلي صلاة الاستخارة فان كان في فتح الرياض خير أن يسهله له وان كان شراً بذلك الأمر أن الله يرده عنه ، وقد تحقق له الأمر ولله الحمد ، وقد تأمر أمير اً للغزو في عدد من المعارك التي تلت استرداد الرياض مباشرة . وقد عرف الفارس حزام انه من الرماة المعدودين ( القناصة ) . وكانت رسائل الغزو تتوافد للأمير حزام وكانت رسائل شفوية نظراً لقلة المتعلمين آنذاك . وقال عنه المؤرخ عبد الله بن عبد العزيز الجذالين ( أن حزام بن خزام العجالين كان يتميز برجاحة العقل والشجاعة ولذلك عندما علم بنية الملك عبد العزيز فتح الرياض عام 1319 هـ ذهب إليه في منطقة يبرين خلال شهر رمضان المبارك ورجا الملك عبد العزيز التوجه معه للافرج وقال له أن في الافلاج عدداً كبيراً من الرجال على أتم الاستعداد للمشاركة في الجهاد وقد وعده الملك عبد العزيز طيب الله ثراه خيراً وبقي معه حتى توجهوا للرياض وفتحوها وبعد فتح الرياض أرسله الملك عبد العزيز ليجمع  له رجالاً من الدواسر ونزل بهم في الخرج وبالفعل تمكن من جمع الرجال وسافر بهم للخرج وشاركوا بالمعارك ) .

وقد ذكر المؤرخ العلامة الشيخ محمد بن عبد الله بن عبـــداللطيف ال الشيخ حزام العجالين قائلاً ( أن حزام العجالين معدود ضمن الرجال الذين دخلوا المصمك) . وقـــد ذكــر أيضا ( أن حزام العجالين شارك مع الملك عبد العزيز في عدد من حنلات ومعارك توحيد المملكة العربية السعودية ) . ونستشهد بمشاركة حزام في اقتحام قصر المصمك مع الملك عبد العزيز قول الشاعر محمد بن مبارك النزهان :

لو تنشد المصمك عن أبو انهم قال

                                       حــزام بن خــزام خلــــه لحالــــــه

وقال الشاعر شلعان الوداعين في مدح العجالين ومناصرتهم للمك عبد العزيز طيب الله ثراه :

أهل السيوف مطوعة كل من عال

                           نار إلـــى جهلت تزيــــد اشتعالي

لا جالهـــا بين الحفيفين زلــزال

                              واشتب نار الحرب والدم سالـي

أمورين الخيل والسيف عمـــال

                                لا حذفن بيض الصبايا الشيالي

واليا نزت بقطيها شهب الأذيال

                               عاداتهم نطـــح الجموع الثقالي

وان جاء نهار فيه شوم و غريال

                            ترخص بقايا الروح لو كان غالي

نعم الرجال إلـى اعتلوا كل مشوال

                         يردون حوض المــوت ورد النهالي

أفعالهـــم تمشي مع كل رحـــــال

                              متناقلتها موميـــات الحبالـــــي  

إنا اشهد أن أفعالهم تطرب البال

                           وقولة نعم في حقهم رأس مالي

يا كاسبين المدح شيبان وعيال

                              من طيبكم طبنا وطاب المقالي

أقولهـــا والقاف لي فيه مدخال

                               سوجة نفس يا متعبين الدلالي

نمشي على تاريخ من جاد واحتال

                         صقر الجـــزيرة يوم شد الرحالــي

عبدالعزيز اللي له أفعال تنقال

                           يلوي ولا تلوي عليه الحبالي

ضراب هامات العداء نطح وإقبال

                        لا شرعت بيبان حــــرب القتالي

وانتو معه بالسيف والحال والمال

                        أفعالكـــم بيض بســـود اليالــــي

قمتوا معه بإخلاص والحق ينقال

                           محــــزم ظفــر شيبانكم والعيالي

كما اكتسب المكانة والمحبة والتقدير لدى ولاة الأمر لما قام به رحمه الله من أعمال بطولية واقتحامه مع الملك عبد العزيز طيب الله ثراه قصر المصمك وتجهيزه للغزو فقد كان الملك عبد العزيز يجله ويقدره في كثير من الأمور فكل ما ياتي به الشيخ حزام خيراً للعباد والبلاد وخبره فيما يريد فاختار الوجاهة له ولأبنائه من بعده بناء على طلبه ولم يكن هذا لدافع في نفسه او لمصلحة شخصية إنما كان يهدف من ذلك مساعدة الآخرين وقضاء حوائجهم وتدبير أمورهم وخدمة الدواسر عامة وأهالي الافلاج خاصة وقد فك بهذه الوجاهة الرقاب واخرج بها السجناء ويدل على ذلك قول الشاعر سعد بن سالم بن سويحل الخضران :

يوم المواقف هي مواقف سلاطين

                                          وحــزام يعرف وين رايه وشـوره

حــزام يعرف عند تالـــي المخلين 

                                         وترى العلـــوم موثقـــة ومخبوره

حــزام يعرف عنـــد فك المساجين

                                         فك السجين اللـي توثــــق وسوره

 

وكان أهالي مدينة الافلاج قد استقبلوا الملك عبد العزيز إثناء زيارته مدينة الافلاج وكان على رأسهم حزام يرحمهم الله جميعاً . قال الشاعر سعد بن سالم بن سويحل الخضران :

ما احدن جهـــل تاريخكم يا العجالين

                                         تاريخكم يعـــرف وتقرى ســــطوره

تاريخكم معروف من أول  وهالحين

                                      واسماكم اللـــــي بالضخور محفوره

اسماكـــم اللي خلدت يا الشـــــريفــين

                                     بالمصمك اللــــي كل وفــــد يـــزوره

دخلـــوا مع صقر الجـــــزيرة ملبين

                                       وحــــزام يعرف من رجـال اخو نوره

وأيضاً وضعت جائزة باسم حزام الدوسري في سباق الفروسية ( 20 ) ووضع ايضاً اسم الفارس حزام في كتب تاريخ المملكة العربية السعودية تخليداً لاسم حزام رحمه الله . قال الشاعر محمد بن عبد الله بن مرضي العجالين في مدح الفارس عبد العزيز بن حزام :

والمجــد صرحه عالياً واعتلابه

                                             قبل يجي عصر انتخاب وتزوير

في منهــج التعليم كل قرابـــــه

                                             حزام بن حزام ضمن المشاهير

وفي الوقت الحاضر فقد حظي عبد العزيز بن حزام بالمكانة والتقدير التي حظي بها والده حزام فقد تم تكريمه من قبل الملك فهد بن عبد العزيز رحمه الله بوسام الرواد .

وله مكانة وتقدير لدى جميع الأمراء وخاصة أبناء الملك عبد العزيز رحمه الله حتى أن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز إذا شاهد عبد العزيز بن حزام يضعه تقديراً واحتراماً له بجانبه وعلى يمينه ، قال الشاعر محسن بن فالح الشكره مستشهداً على موقف الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود للشيخ عبدالعزيز بن حزام العجالين :

   وأنت لك قدر ومقام يوجب التبجيلا

                                        عند أمير العاصمة بحر الكمال وبره

يجلسك جنبه على يمناه كالتفضيلا

                                     والأمير أبخص بمرجان المحيط ودره

وهذه قصيدة مدح الجن للفارس حزام برواية ابن جندول الذي كان جاراً لآل حزام في ليلى ، يقول بن جندول في ليلة من الليالي سمعت أبياتا تغني فاقتربت من الصوت فشاهدت بعيني صفين من الجن يلعبون ويستبشرون بقدوم حزام الذي ذهب للرياض للعلاج حتى حفظت الأبيات التي يتغنون بها من كثرت تكرارها ولما أصبحت ذهبت مسرعاً إلى قصر الشيخ حزام فوجدت الخدم وبشرتهم بقدومه فقالوا لي ومن الذي أعلمك بقدومه قال أعلمني به البارحه الجن رايتهم يلعبون وينشدون الأشعار فرحين بقدوم الشيخ فأمرتهم بتجهيز القهاوي والذبائح فما هي إلا ساعات قلائل حتى وصل بشير الشيخ حزام  . وبعدها بقليل دخل علينا الفارس حزام ، وكانوا يتغنون بهذه الأبيات الجميلة :

يامرحباً يابشير حـــــزام

                                  ياحي ذا العين من طرياه

ومن يوم قالوا ولد خزام

                                  مصخن جعلــها تاقـــــاه

ومن يوم قالوا ولد خزام

                                   والقلب كنـــه يجذ شـواه

والشواهد على هذه القصة :

1 ـ  شهادة ابن جندول الذي كان جاراً لآل حزام في ليلى

2 ـ الأبيات التي لم تنسب لأحد  إلا للجن

3 ــ من الذي اعلم ابن جندول بقدوم حزام وهو بالافلاح والأمير بالرياض وليست في ذلك الوقت أية اتصالات .

أما بالنسبة لا أبنائه : وقد خلف البطل حزام عدداً من الأبناء الفرسان وهم خزام ، وسعود ، عبد الله ، ومحمد ،  وعبد العزيز ، وهذال ، ونابت ، وتميم ، وثامر ، ومن أبناء ابنائه مشعان بن خزام بن حزام الذي كان أمير الفوج الثالث بالحرس الوطني ، وقد انتقل جميعهم إلى رحمة الله تعالى . ولم يبقى منهم في الوقت الحالي إلا عبد العزيز بن حزام أطال الله بقائه .

كما قال المؤرخ عبد الله بن زايد الطويان عن الفارس حزام قائلاً : ولقد كان حزام العجالين على رأس القوة الساطية مع الملك عبد العزيز ولقد ترجم حزام العجالين طاعته إلى أعمال بطولية وهمه عاليه فقد كان من الطليعة الذين رافقوا الملك الهمام في اقتحام قصر المصمك فجر الخامس من شوال سنة 1319 هـ وكان ممن تسور حيطان المصمك تلك الليلة ، وبعد أن من الله على الملك عبد العزيز في صبيحة ذلك اليوم الأغر ونودي في إرجاء الرياض ( الملك لله ثم لعبد العزيز ) وبدأ رحمه الله في إكمال مشواره الطويل ، كان حزام العجالين ملاصقاً له ولقادته العظام ، اشترك في عدد من الوقعات الحربية التي تلت استعادة الرياض وكان يقوم بتجهيز الغزو من الافلاج للمشاركة في الحروب ، وحزام العجالين يعد من الرماة المشهورين ، والكرماء المعدودين ، وفيه رحمة للفقراء والمعوزين ، ويعتبر من أشهر شيوخ قبائل الافلاج في منتصف القرن الماضي )

توفي في مدينة الافلاج سنة 1365 هـ بعد أن عاش عمراً أفناه في طاعة الله ثم في خدمة الوطن وخدمة  قبيلة الدواسر عامة وأهالي الافلاج خاصة  ... رحمه الله . رحمة واسعة

     

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عبد الرحمن بن سعد الدموخ الدوسري


حقوق الموقع محفوظة لموقع © (صحيفة دواسر الخليج الرسمية) http://dowassergulf.com